وجود كوكب يُهدد الأرض واقتراب يوم القيامة: جمعية علوم الفلك تُوضح

اخر تحديث : 13/08/2019

ناسا: اكتشاف كوكب جديد شبيه بالأرض

أًصدرت الجمعيّة التّونسيّة لعلوم الفلك اليوم الثلاثاء، بلاغا توضيحيا على إثر ما راج في صفحات التواصل الاجتماعي من أخبار تتحدث عن وجود كوكب يدعى نيبيرو يهدد كوكب الأرض و اقتراب يوم القيامة.
وكذّبت الجمعيّة ما اعتبرتها افتراءات منسوبة لهذه الصفحات غير المهنيّة الّتي اختارت نهج نشر الذعر و التّرهيب بين النّاس تحت غطاء دينيّ مغيّبة عنهم بذلك المعلومة العلميّة الصّحيحة و الدّقيقة و موجّهة لهم نحو الجهل و الشّعوذة لتحقيق نسب متابعة عالية بهدف أغراض تجاريّة بحتة.
وأكدت الجمعيّة أنّه لا وجود لكوكب بهذا الإسم النّابع من أساطير غابرة الّذي يتمّ استعماله بين الحين و الآخر من أشخاص سمتهم الدّجل و تشير إلى أنّ الأرض متعرّضة كسائر الكواكب و أجرام النّظام الشّمسيّ إلى ارتطام النّيازك و الكويكبات بها كما حدث منذ 65 مليون سنة في عصر الديناصورات، غير أنّ الثّابت أن لا جسم يزيد قطره عن 500 متر سيصطدم بالأرض خلال هذا القرن.
و تشير الجمعيّة إلى أنّ بعض الكويكبات الّتي لا يتعدّى قطرها 300 متر تمرّ بين الفينة و الأخرى قرب الأرض و لكن دون أن تمثّل خطرا لكوكبنا، و على سبيل الذّكر فإنّ الكويكب 2019 OU1 البالغ قطره 94 مترا سيمرّ يوم 28 أوت 2019 على مسافة تناهز مليون كم من الأرض وهي مسافة شاسعة لا تمثّل خطرا على الأرض.
كما عبرت الجمعيّة عن قلقها إزاء هذه الإشاعات و الافتراءات المتعلّقة بهذا الموضوع خاصّة بتهافت روّاد الفضاء الاجتماعي على تلك الصّفحات متّخذين منها المصدر الأساسيّ للمعلومة دون أدنى نقد ذاتيّ أو تثبّت من مصدر هذه الأخبار.
ودعت الجمعيّة التّونسيّة لعلوم الفلك كافّة الشّرائح إلى التّوجّه إلى أهل الاختصاص قصد التثبّت من المعلومة أو تصفّح المواقع ذات المصداقيّة العلميّة، مطالبة السّلطات المختصّة بمزيد مراقبة الصّفحات النّاشرة للأخبار الزّائفة و المغذّية للجهل و الدّجل، معولة على وسائل الإعلام بكلّ أنواعها للتثبّت في المعلومة علميّا قبل نشرها.


Print This Post

كلمات البحث :;;;

اقرأ المزيد ...


نعلم قراءنا الأعزاء أنه لا يتم إدراج سوى التعليقات البناءة والتي لا تتنافى مع الأخلاق الحميدة
و نشكر لكم تفهمكم.

ترك التعليق