سعيد: يجب أن تكون أفريقيا للأفارقة

اخر تحديث : 23/11/2021
من قبل | نشرت في : السياسة,تونس

قيس سعيد

أعرب رئيس الجمهورية قيس سعيد في كلمة ألقاها خلال مشاركته في الدورة 21 لمؤتمر قمة رؤساء دول وحكومات السوق المشتركة للشرق والجنوب الإفريقي اليوم الثلاثاء، عن حرص تونس على تكريس مبادئ الاندماج الأفريقي وتعزيز التعاون جنوب جنوب وعلى استعدادها التام للمساهمة الفاعلة في الارتقاء بعلاقات الشراكة والتعاون مع دول شرق وجنوب أفريقيا إلى أفضل المستويات بما يُساعد على تحقيق اندماج حقيقي بين بلداننا وعلى تحقيق التكامل الاقتصادي والتنموي.
وأعلن الرئيس أن تونس تقدّمت بترشحها لعضوية مجلس السلم والأمن في الاتحاد الأفريقي، معربا عن استعداد تونس الدائم والتام للانخراط في كل ما من شأنه أن يُساهم في تعزيز العلاقات بين الدول الأفريقية.

وأكد سعيد أن القارة الأفريقية واجهت من المآسي الكثير وعانت شعوبها من الآلام والمجاعات لكثير، مؤكدا أنه آن الأوان لننظر إلى الأسباب التي أدّت إلى وأد أحلامنا في بداية الأعوام الستين لنُخرج القارة من الأوضاع التي آلت إليها.
واعتبر الرئيس أن أول سبب في جملة هذه الأسباب التي تردّت فيها الشعوب الأفريقية بدرجات مختلفة هو غياب العمل المشترك وغياب توحيد الأهداف، داعيا إلى أن تكون أفريقيا للأفارقة ولا يجب أن تبقى مكانا يتهافت عليه من يتهافت.
وقال سعيد إنه لا سبيل لتحقيق هذا الهدف إلا بالعمل المشترك انطلاقا من عزيمة واحدة مشتركة لتحقيق أهداف مشتركة.
وأضاف الرئيس: « أحلامنا كبيرة وإمكانياتنا كبيرة.. فلنُعبّد الطريق معا لننتقل من الآلام إلى الآمال » .
وشدد الرئيس على أن تونس تُؤكّد على أهمية نقل التكنولوجيا والمعرفة وتعزيز قدرات الدول الأفريقية في مجال التقنيات الحديثة التي يُمكن أن تُختصر بها الآجال والتاريخ.
كما دعت تونس إلى تعزيز الاقتصاد الرقمي والمجتمعات الذكية داخل منظمة الكوميسا لتحقيق نمو مبتكر وشامل ومستدام بما من أنه أن يُشجع على تحرير طاقات الشباب الأفريقي.
وأفاد الرئيس بأن تونس تُؤكّد على أهمية التوجه نحو الاقتصاد الأخضر من خلال الاستثمار في الطاقات النظيفة والمتجددة وتشجيع المبادرات والمشاريع في هذا المجال بما يُساعد على مواجهة التغيرات المناخية واحتواء آثارها.
وبين رئيس الدولة بأن تونس تتطلع إلى تعزيز علاقات الشراكة والتعاون مع الدول الأعضاء في الكوميسا من أجل تحقيق ما تنشده الشعوب من تنمية حقيقية دائمة وازدهار وسلم اجتماعيين وتطوير للتبادل التجاري والاقتصادي وخلق ميادين جديدة وطرق جديدة للاستثمارات.
كما أكد الرئيس استعداد تونس الكامل للانخراط في التأسيس لمقاربات مشتركة لتحقيق ذلك ومساندة كل المبادرات في هذا الاتجاه.


Print This Post

كلمات البحث :;;

اقرأ المزيد ...


نعلم قراءنا الأعزاء أنه لا يتم إدراج سوى التعليقات البناءة والتي لا تتنافى مع الأخلاق الحميدة
و نشكر لكم تفهمكم.

ترك التعليق